House of Languages International School
Welcome to the House of Languages International School
contact us : info@houseoflang.com
mobile: 050 73 76 500

House of Languages International School

Learning is a comprehensive process that is not limited to the teaching materials or the results card students receive at the end of the academic term or year
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسرار الآذان والإقامة فى أذن المولود:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
school psychologist



عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 27/03/2013

مُساهمةموضوع: أسرار الآذان والإقامة فى أذن المولود:   الثلاثاء يوليو 23, 2013 11:57 am

أسرار الآذان والإقامة فى أذن المولود:

المؤلف
دكتور
محمد يوسف خليل


المقدمـة:
الآذان فى أذن المولود، سنة مطهرة وهي من وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال بها ابن القيم فى كتابه (زاد المعاد) وفى كتابه تحفة المودود، وقال بها غيره من السلف والمحدثين وعَرَفْتُ هذه السنة متأخراً. وكنت فى المملكة العربية السعودية وكان هذا قبل موسم الحج فى السبعينيات، ونحن نتزود بالقراءة من كتب التراث، وما جاء على ألسنة الأئمة والفقهاء السابقين، ومما أصبناه من معارف، سنة الآذان فى أذان المولود بعد ولادته.
ولم يخطر ببالي أو يرد على خاطري فى هذا الوقت، أن الآذان فى أذن المولود، موضوع له أبعاده النفسية، وله حقائقه العصيبة، وله أعماقه الفسيولوجية، وله أسراره الروحية، وأن له إعجازه العلمى الوثيق بالكتاب الكريم والسنة المطهرة.
هذه الحقائق كلها كانت غيبا فى عقلي، بعيدة عن فكري، صعبة على فهمي، وأنا فى حداثة سني استمع إلى والدي- يرحمه الله رحمة واسعة– وهو يؤمنا فى الصلاة، ويرتل بصوت عذب، جميل أخاذ، هذه الآيات الكريمة: ({12}وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً {13} اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً{14} مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً{15}} {الإسراء الآيات 13: 15}.
وكنت طالباً فى بداية دراستي للطب، عندما خفق قلبي، وأنا أستمع إلى هذه الآيات، وأتفاعل مع انسجام كلماتها، وجرس ألفاظها، ورنين معانيها، ولم يكن لي فى هذا الوقت رصيد من علم، يؤهلني للوصول إلى عمق معناها، وجميل فحواها، ولكنها آيات القرآن الكريم، بما فيها من إعجاز، تصل إلى العقل والقلب والوجدان، بكل وسائل الحس والإدراك، وتتردد فى سمع القارئ، أو المستمع، فيرق لها قلبه، ويتعلق بها فؤاده، وتنسجم معها روحه، فإذا كانت القراءة عذبة سليمة، زاد هذا من قوة تأثيرها، بهذا كانت هذه الآيات تصل إلى أذني، فيرق لها قلبي، دون أن أصل إلى حقيقة معناها، ومع هذا فقد استقرت فى نفسي، ووعتها ذاكرتي، ورقت لها مشاعري، وفاضت لها عيناي، وانسجم معها كياني، فكنت أرددها كثيراً، وأتغنى بها أحيانا عندما أخلو إلى نفسي.
والحقيقة أنني أتحدث بهذه المقدمة ليعلم القارئ الكريم، أن القرآن فياض فى عطائه، ولا حدود لهذا العطاء، فهو يعطي كل من يقرأ أو يتدبر، حتى الذي لا يستوعب المعنى فى وقته، فإن القرآن يدخر له ما غاب عنه، وبفضل من الله ونعمة، يصل إليه ولو بعد حين، فالقرآن مثمر مغدق لا تنتهي عجائبه، ولا يخلق على كثرة الرد.
وما كنت أتصور، وأنا استمع إلى هذه الآيات وأرددها وأتغنى بها، أنني سأهتدي فى يوم من الأيام إلى بعض أسرارها وأعماقها، ومع هذا فقد سارت حياتي فى اتجاه علمي متخصص يؤهلني لأن أكون أكثر قربا لفهم هذه الآيات، وتدبر بعض معانيها وأسرارها، وقد تحقق هذا بعد ثلاثين عاما من الدراسة والعمل، عندما أصبحت طبيباً متخصصاً فى الطب النفسي، وألممت بالكثير من اتصالاته العصبية، وكيف أن الجهاز العصبي والنفسي، يؤثر كل منهما على الآخر بصورة مباشرة، وغير مباشرة. وقويت هذه المعارف عندما زادني الله من فضله، فأصبحت متخصصاً فى فرع من فروع الطب، والذى يتصل بالجهاز العصبي والنفسي معاً، وهذا هو تخصص "رسام المخ الكهربائي" وبدأت دراستي لهذا التخصص فى نهاية الخمسينيات، واستمرت معي بقية حياتي العملية.
ومن خلال هذا التخصص كنت أسجل الذبذبات الكهربائية، التى يلتقطها جهاز الرسام، من فوق الرأس، أو من فوق القشرة المخية، ويكبرها إلى خمسة آلاف مرة، حتى يمكن تسجيلها ورؤيتها واضحة.
ومع مرور الوقت، عرفت أن الذي أسجله على الورق، وأقرأ جانباً منه، هو فى الحقيقة تسجيل عام شامل لكل سلوك الإنسان، بما فيه من نزوع وفكر وعاطفة وانفعال، وهذا ما أعتقده، ويعتقده الكثير من المتخصصين فى هذا الفرع من المعرفة، فهم يعلمون من خلال ممارستهم وخبرتهم، أن رسم المخ (تخطيط المخ)، ما هو إلا شفرة للسلوك البشري كله، ولكن الطبيب أو غيره، لا يعرف منه سوى ما يهمه من علامات وتغيرات، تساعد فى تشخيص بعض الأمراض والأعراض العصبية والنفسية وغيرها من بعض الأمراض الجسمية التي لها تفاعلات بيولوجية ومما جعلني أزداد إيماناً بأنني أسجل السلوك البشري كله مع أنني طبيب ناشئ فى بداية تخصصه، هو أنني أترجم بعض ما تبوح به ذبذبات الرسام من معارف دون أن أنظر إلى المريض، ومن هذه المعارف السهلة، هو أنني أعرف من هذه الذبذبات إذا كان المريض مستيقظاً أم نائماً، أو هو بين اليقظة والنوم، وأعرف أيضاً هل هو يفكر، قلق أو هادئ، ويمكن أن أعرض على المريض مسألة حسابية سهلة وأطلب منه أن يصل إلى حلها، ومن خلال التسجيل يتضح لي متى بدأ يفكر، ومتى انتهى إلى الحل، ومن المعلومات السهلة أيضا هي معرفة حال المريض، إذا كان مغمضاً لعينه أو شاخصاً ببصره، فإذا تحرك عضو منه، فإن الرسام يهتز أمامي، وتتغير الذبذبات، فأطلب من المريض أن يهدأ ولا يتحرك، فإذا انتهى التسجيل، فإن الرجوع إلى قراءته بدقة يوضح لنا بعض الظواهر المرضية، ومن أهمها مرض الصرع، أو أورام المخ عموما، هذا بعض ما يعرفه الطبيب الناشئ، والعلم لا زال يبحث فيما هو أبعد من ذلك.
ومعنى أنني عرفت هذه المعلومات وحقيقة معناها أننى عرفت جانباً من سلوك المريض وهو بالنسبة للطبيب الناشئ كثير، ويساعده فى تشخيص بعض الأمراض وعلاجها، ومتابعتها – ولكن يبقى الجانب الأكبر من سلوك الإنسان، وتفاعلات جسمه الخفية التي لا يعلم أسرارها إلا الله وحده، وهو سبحانه يشير إلى ذلك بقوله: {وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{13}} {الملك: 13}.
وربنا سبحانه يسجلها على الإنسان بعلمه وقدرته، ويسجلها الحفظة الكرام، وفى هذا يقول الحق سبحانه: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ {81}} {الزخرف: 81).
ويقول سبحانه :{وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ {10}كِرَاماً كَاتِبِينَ {11} يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ{11}} {الانفطار:10-12}.
إذاً فالشفرة التي يسجلها جهاز الرسام هي فى حقيقتها سجل للسلوك البشري كله، والأطباء والعلماء يعلمون جانباً من هذا السلوك، حسب ما توصلوا إلى معرفته باجتهادهم، وتجاربهم، وما بقي من سلوك الإنسان وتفاعلات جسمه فهو يخفى عليهم، فهم يسجلون نوبة الصرع - سواء حدثت أمامهم، أم تركت مخلفات ذبذباتها المضطربة، وهذا مما يظهر واضحا للطبيب، أما ما يخفى عليه فهو تسجيل ما يتفاعل فى جسم الإنسان من أثر المعاصي وتفاعل السيئات فهذه علمها إلى الله وحده، ويبدأ المخ بتسجيل نشاطه بعد الولادة، بعد أن تهدأ أجهزة المولود وأحشاؤه الداخلية من صدمة الولادة، وبعد أن تنتظم أجهزة الجسم البيولوجية، القلب والتنفس، وعند هذا يبدأ التسجيل.
وتشاء حكمة الله سبحانه أن يبدأ التسجيل ببصمة نبوية شريفة على شريط التسجيل، فيوصي رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يؤذن للمولود فى أذنه اليمنى بصيغة الآذان، وفى أذنه اليسرى بصيغة الإقامة، وهذا ما ذكره ابن القيم، وكثير من السلف.
فقد ورد فى تحفة المودود بأحكام المولود لابن القيم ما رواه الحاكم عن أبى رافع قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن فى أذن الحسن بن علي) (رواه أبو داود والترمذى وقال: حديث صحيح 82222222). وما رواه البيهقى فى الشعب من حديث الحسين بن علي رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من ولد له مولود فأذن فى أذنه اليمنى وأقام فى أذنه اليسرى، رفعت عنه أم الصبيان) (وهي شىء يفزع الصبيان)(*)
صلى الله عليه وسلم أذن فى أذن الحسن بن عليومن حديث أبي سعيد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي يوم ولد، وأقام فى أذنه اليسرى.
وبعد هذه المقدمة المختصرة، فإنني أزيدها تفصيلاً وإيضاحاً، ليتبين القارئ الكريم، كيف فتح الله سبحانه على بعض أبواب المعرفة لأصل إلى بعض أسرار سنة الأذان فى أذن المولود، بما يحقق بعض ما خفى من أسرارها الروحية، وأبعادها النفسية، وإعجازها العلمي وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقني لأن أصل إلى هذه الحقائق، بما يصل إلى عقل القارئ وفكره فى سهولة، ويسر، دون تعسف أو غموض، فهو سبحانه المستعان، وبهذا فإنني أيها القارئ الكريم، أقدم لك كتاباً، استغرق حياتي المهنية كلها، وتأخر صدوره لاختتم به حياتي التي امتدت، عسى الله سبحانه وتعالى، أن ينفع بها، فتكون رصيداً لنا عنده يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المؤلف :محمد يوسف خليل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسرار الآذان والإقامة فى أذن المولود:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
House of Languages International School :: الفئة الأولى :: منتدى KG-1-
انتقل الى: